BORN TO CHALLENGE

فنّ وتصميم يتحدّى جميع المفاهيم.

أُبدعت لتتحدّى.

 

الحياة اليوميّة بنظر كلّ من روشون إنفينيتي Q30، كرحلة للتّعبير عن الذّات، تستمد طاقتها من التفرّد والإبداع. ومع تحدّي المألوف ودفع حدود الآداء، يقع سرّ التميّز بأسلوب حياةٍ واثق الخطى.

 

مع تصميمها المتميّز والأنيق، وكحصيلة للمجهود البشري الّذي أنتجها، تتوق سيّارة إنفينيتي Q30 الجديدة إلى التّواصل مع راكبيها لتعبّر عنهم، وتحيطهم بتجربة قياديّة متكاملة. وعلى غرار ذلك، تشعّ لوحات باتريك الضّوئيّة لتتّصل مع النّفس الإنسانيّة، وتعبّر عن هيئاتها المختلفة والمتطوّرة عبر الزّمن.

 

من لحظات تصاميمها الأوليّة المبدعة، وُلدت إنفينيتي Q30 الجديدة لتلهم كل من لديه جرأة التّحدي.

 

شاركنا الحوار على Facebook >

 

 

فنّان الرّسم بالأضواء

باتريك روشون

عن باتريك

يُعتبَر باتريك روشون من فنّاني الرّسم بالأضواء المشهورين عالميّاً. ويتميّز بلمسته السّاحرة في الرّسم بالأضواء منذ عام 1992.

 

ومن خلال مجموعة الابتكارات الإبداعية والتكنولوجية والتّصاميم البصريّة، ينتج روشون من الظّلام فنّاً ديناميكيًاً، حيويّاً ومتميّزاً دائماً. وبخياله وحدسه وأعماله، يسعى للوصول لنقطة يجمع بها ما هو ظاهر، بما هو باطن.

 

تظهر أعمال روشون بأبهى حلّتها في العروض الحيّة، الفيديوهات، ووسائل الإعلام المطبوعة. وقد شارك روشون في العديد من المشاريع الفنيّة عبر رسماته الضّوئية، مضيفاً رونقاً مبهجاً للعديد من العلامات التّجاريّة، الجمعيات الخيريّة وشخصيات مشهورة في عالم الفن. ويُعتبر روشون إلهاماً للعديد من الفنّانين النّاشئين باعتباره أيقونة ابتكار لنوع فنّ جديدٍ، وفريدٍ من نوعه.